«الدماطي»: الأثار المصرية حصن الحفاظ على الهوية المصرية حصريا (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
اضفنا للمفضلة إعلن معنا إتصل بنا

اعلانات كوكل ادسنس محتوى مطابق

اعلانات كوكل ادسنس روابط (1)

«الدماطي»: الأثار المصرية حصن الحفاظ على الهوية المصرية حصريا

«الدماطي»: الأثار المصرية حصن الحفاظ على الهوية المصرية حصريا

«الدماطي»: الأثار المصرية حصن الحفاظ على الهوية المصرية حصريا

اخر الاخبار المصرية الان اخبار حصرية
من موقع حبيبتي العراقية
اقرة …وشارك في موقعنا
كل ماتتمنونه تجدونه في موقعنا حبيبتي العراقية
الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثارتصوير : رضوان ابو الحمد 

أكد الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار، أن الآثار المصرية هي الحصن الحصين للحفاظ على الشخصية والهوية المصرية، مؤكدا أن الإنسان المصري شكل على مر التاريخ المحور الأساسي لاهتمام علوم الآثار على مستوى العالم، ومنها جاء اهتمام الدولة بالحفاظ على الآثار بطرق عديدة لاسيمًا من خلال إنشاء المتاحف الجديدة.

جاء ذلك خلال ندوة بعنوان «آثار بلادنا.. آمال وتحديات»، والتي استضافتها كلية الآداب بجامعة عين شمس، بحضور عميد الكلية الدكتور عبدالرازق بركات، والدكتور طارق منصور، وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب، والدكتور مصطفى مرتضى، وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث، الدكتور هدى أباظة، وكيل الكلية لشؤون البيئة وتنمية المجتمع، والدكتور سوزان القليني، رئيس قسم الإعلام بالكلية، والمستشار الإعلامي لرئيس الجامعة، والدكتور أحمد السوقي، المشرف العام على المتحف الإسلامي، وعدد من أساتذة الآثار على مستوى الجامعات المصرية، وذلك ضمن فعاليات أنشطة شعبة التسجيل والتوثيق والمتاحف التابعة لمركز الاستشارات بالكلية برئاسة الدكتور عبدالحميد مسعود، مدير الشعبة.

وأشار إلى أن الدولة تعمل الآن على مشروع إنشاء المتحف الكبير ليصبح بمثابة مؤسسة تعليمية ثقافية بحثية متكاملة على مساحة 117 فدانًا لمواجهة تكدس الآثار بالمتاحف الحالية، حيث سيتم تمويل المشروع بالمشاركة بين الوزارة وشركة يابانية والتي ستقوم بمنح المشروع قرضًا ميسرًا بقيمة 340 مليون دولار، مضيفًا أن إجمالي التمويل بقيمة 45% من جانب الشركة اليابانية و55% من جانب الحكومة المصرية.

ولفت «الدماطي» إلى أن مساحة عرض الآثار بالمتحف الكبير سوف تبلغ حوالي 94 ألف متر مربع، ويحيط به مساحات واسعة من الحدائق ويتضمن جزءا مخصصا لمعامل ترميم مزودة بأحدث الإمكانيات على مستوى العالم، إلى جانب مجموعة من المخازن التي تتسع لقرابة 50 ألف أثر، وبذلك سيسمح المتحف الجديد بعرض حوالي 150 ألف قطعة أثرية، بخلاف 50 ألف قطعة بالمخازن.

وأضاف «الدماطي» أن أهم القطع الأثرية التي سيتم عرضها بالمتحف الجديد، هي مجموعة توت عنخ أمون، كما سيتم لأول مرة عرض 4500 قطعة أثرية جديدة، إلى جانب إجراء الدراسات والأبحاث العلمية على القطع التي سيتم نقلها للمتحف الجديد بالمعامل المتطورة بالمتحف، وذلك بجانب وجود مدارس للأطفال ومناطق ترفيهية، بحيث يضم المتحف داخله عددًا من المؤسسات المتكاملة.

إنشر الموضوع

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*